رسالة رئيس الجمهورية، السيّد فرانسوا هولوند للرئيس بوتفليقة [fr]

رئيس الجمهورية

باريس ـ 04 جويلية 2012

سيّدي الرئيس،

تحتفل الجزائر، يوم 05 جويلية 2012، بنهاية كفاحها الطويل من أجل الاستقلال.

بمناسبة الذكرى الخمسين لميلاد الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، يشاطر الفرنسيون الجزائريين فرحتهم.
لقد استمعت إلى ندائكم يوم 8 ماي الفارط الداعي إلى قراءة موضوعية للتاريخ بعيدا عن حروب الذاكرة والراهانات الظرفية. يتقاسم الفرنسيون والجزائريون المسؤوليات في قول الحقيقة التي يدينون بها لأسلافهم وللشبيبة أيضا.

كما ترى فرنسا أنّ هناك اليوم مكانا لنظرة واضحة ومسؤولة للماضي الاستعماري الأليم والتقدّم بثقة نحو المستقبل.

إنّ تاريخنا المشترك قد خلق بين فرنسا و الجزائر روابط ذات كثافة استثنائية. فيتعيّن علينا المضيّ معا من أجل بناء هذه الشراكة التي ترغبون فيها.

في هذا الإطار، يتعيّن علينا تعميق حوارنا السياسي حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك و مواجهة التحديات بمنطقة المتوسط. كما يجب علينا أن نطوّر مشاريع طموحة تعود بالفائدة على شعبينا. أنا أفكّر في الشباب وفيما يمكننا القيام به في مجال التكوين والتعليم العالي. كما أفكّر في تعاوننا العلمي ومبادلاتنا الاقتصادية التي يجب تعزيزها.

ستكون لنا قريبا الفرصة للحديث عن هذه المشاريع بطريقة مباشرة.

أوجّه لكم تهانيّ الخالصة و تهاني كلّ الفرنسيين متمنيّا الرقيّ لبلدكم الكبير من أجل سعادة الشعب الجزائري وبغية تعزيز الصداقة بين الجزائر وفرنسا.

أرجو أن تتقبّلوا، سيّدي الرئيس، أسمى معاني التقدير.

فرانسوا هولوند

إلى فخامته
السيّد عبد العزيز بوتفليقة
رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
الجزائر العاصمة

آخر تعديل يوم 06/03/2014

أعلى الصفحة