يان مشترك لمجلس الشيوخ الفرنسي ومجلس الأمة الجزائري [fr]

بيان مشترك لمجلس الشيوخ للجمهورية الفرنسية ومجلس الأمة للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
باريس 19 سبتمبر 2016

ستمتد الزيارة الرسمية الأولى لرئيس مجلس الأمة السيد عبد القادر بن صالح إلى فرنسا بدعوة من رئيس مجلس الشيوخ السيد جيرار لارشي، من 18 إلى 20 سبتمبر 2016. إنها الزيارة الأولى لرئيس مجلس الأمة إلى فرنسا منذ 16 سنة.

هذه الزيارة الرسمية تتزامن وانعقاد المنتدى الأولى للتعاون البرلماني رفيع المستوى بين المجلسين، يترأسه الرئيسين لارشي وبن صالح. هذا المنتدى هو ثمرة الاتفاق المبرم في الجزائر العاصمة بين مجلس الأمة ومجلس الشيوخ خلال الزيارة الرسمية التي قادت الرئيس لارشي إلى الجزائر من 8 إلى 11 سبتمبر 2015، بدعوة من الرئيس بن صالح.

سمح المنتدى الأول للتعاون والمحادثات بين رئيس مجلس الأمة ورئيس مجلس الشيوخ بتسليط الضوء على تقارب المصالح والرؤى بين المجلسين اليوم. كما خرجا بخريطة طريق من أربع محاور رئيسية :

  • تعزيزي التعاون المؤسساتي بين المجلسين.
  • مرافقة تطوير التعاون اللامركزي من أجل توطيد الروابط بين الجماعات الإقليمية لبلدينا وبين شعبينا.
  • تعميق الحوار الجيوسياسي وكذلك حول القضايا الاقتصادية لبلوغ شراكة اقتصادية استثنائية مبنية على استراتيجيات مستدامة وتطوير مشترك في ظل احترام مصالح كلا الطرفين.
  • طموح جديد للفضاء المتوسطي مع تعميق الحوار 5+5.

الديبلوماسية البرلمانية هي اليوم جزء لا يتجزأ من العلاقات الثنائية، كما أنها تشهد على حيوية العلاقات بين بلدينا ومدى الثقة التي وصلت إليها للتطرق إلى جميع القضايا.

آخر تعديل يوم 20/09/2016

أعلى الصفحة