وجهة نظر جون لويس لوفي [fr]

JPEG

تحالف قوي في الأفق

”نحن متلهفون للعمل معكم !" ؛ "إنّنا بحاجة إلى دعمكم التقني، فالاحتياجات هنا كبيرة"؛ "فلنحل معا المشاكل التي قد تعترضنا". هذه هي الرسائل الرئيسية الثلاث التي تلقيتها من المقاولين الجزائريين خلال المهمة التي قادتني إلى مدن الشرق الجزائري: برج بو عريريج، سطيف، قسنطينة، عنابة وقالمة. حيث ذهبت للقائهم والاستماع لهم
والتحاور معهم، في قلب مدن جدّ ديناميكية.

يحضر جيل بأكمله من المقاولين أبناءهم لخلافتهم على رأس هذه المؤسسات العائلية المتعددة النشاطات، بتكوينهم في مدارس هندسة وجامعات، ضامنين بذلك نمو مؤسساتهم على المدى البعيد، بإرادة ووعي بالمشاكل الواجب حلها لا سيما تكوين الموارد البشرية وتحسين مستوى محيطهم الاقتصادي
والاجتماعي.

يواجه بلدانا تحديات كبيرة تتعلّق بالنمو والشغل وعليه، لديهما مصالح مشتركة: المساهمة في تشييد منطقة متوسطية متكاملة ومزدهرة وتمتين الروابط بين أروبا وإفريقيا. لبلدينا إمكانيات تكمّل بعضها البعض لا سيما التخصصات الصناعية الفرنسية التي تلبي طبيعة احتياجات المجتمع الجزائري، بغض النظر عن ملايين المواطنين مزدوجي الجنسية الذين يقربون البلدين، الأمر الذي يعدّ استثنائيا في الاقتصاد العالمي.

توجد ثلاث أولويات نودّ ترسيخها اليوم، تحضيرا للجنة الاقتصادية المختلطة التي ستنعقد نهاية السنة : بناء مشاريع شراكة مثالية في التكوين المهني لدعم التنمية الصناعية، من أجل بيئة تقنية وتكنولوجية ملائمة لتطور المؤسسات، في إطار استثمارات ثنائية منتجة، سواء في الجزائر أو فرنسا.

PNG

آخر تعديل يوم 14/12/2014

أعلى الصفحة