نحو عالم خال من الجنود الأطفال (3 كانون الأول/ديسمبر 2012) [fr]

لا يزال يُستخدم 250000 طفل حتى اليوم لغايات حربية في العالم.
ولكي تتوقف هذه المأساة، نظمت فرنسا واليونيسيف بشكل مشترك في 2007 مؤتمراً بعنوان "فلنحرر أطفال الحرب"، الذي اختتم بالتزامات ملموسة عُرفت بمبادئ باريس. وبعد خمسة أعوام، بلغ عدد الدول التي تساند هذا العمل أكثر من 100.

وبمناسبة الذكرى الخامسة، اتخذت فرنسا مبادرة من أجل تنظيم اجتماع اليوم في نيويورك لمتابعة تقدم التزامات باريس برئاسة السفير من أجل حقوق الإنسان السيد فرنسوا زيمري ، وبحضور السيدة ليلى زروغي، الممثلة الخاصة للأمم المتحدة من أجل الأطفال والنزاعات المسلحة.

يُسرّح كل عام آلاف الأطفال. وستدعو فرنسا في نيويورك إلى متابعة التسريح "كتيبة بعد كتيبة، مجموعة مسلحة بعد مجموعة مسلحة، بلداً بعد بلد". فلولا جبن المتحاربين البالغين لما انخرط الأطفال في النزاعات المسلحة. إن عالماً خال من الجنود الأطفال ممكن.

آخر تعديل يوم 17/03/2014

أعلى الصفحة