من التعاون الثنائي إلى التدويل [fr]

PNG

شراكة متوازنة، إمكانيات مادية طموحة ولغة مشتركة" : هي المقوّمات التي سطرتها جونفياف فيورازو لتؤكد على الإمكانيات الاستثنائية للتعاون الثنائي في مجال التعليم العالي والبحث.

قرابة مائة جامعي فرنسي

تمحور المؤتمر الفرنسي الجزائري الذي خُصِّص لهذا القطاع والذي افتتحته الوزيرة الفرنسية مع نظيرها الجزائري حول موضوع : "من التعاون الثنائي إلى تدويل التعليم العالي والبحث"، الذي يطرح إشكالية تحضير الشباب الفرنسيين والجزائريين لتحديات سوق العمل في إطار العولمة.

ساهم في هذا اللقاء، في طبعته الثالثة منذ 2010،
العديد من رؤساء الجامعات والمدارس العليا وقرابة مائة جامعي فرنسي وكذا مدراء المؤسسات والشركات الفرنسية، الذين قدموا للنقاش ولتجسيد مشاريع شراكة مع نظرائهم الجزائريين. والدليل على ذلك، الاتفاقيات الست التي تمّ التوقيع عليها لاسيما تلك المتعلقة بإنشاء شبكة مختلطة بين المدارس العليا الجزائرية والفرنسية.

واحدة من أكبر ميزانيات التعاون في العالم

ليس بالأمر المفاجئ أن يعرف هذا المؤتمر نجاحا مماثلا لأنّ الروابط التي تجمع البلدين في هذا المجال منقطعة النظير: ففرنسا هي الشريك الأول للجزائر فيما يتعلق بالنشر العلمي وتستقبل 000 24 طالب جزائري وتخصّص لهذا التعاون واحدة من أكبر ميزانياتها على مستوى الشبكة الديبلوماسية الفرنسية.

آخر تعديل يوم 25/02/2014

أعلى الصفحة