"تسعون بالمئة من الطلبة الجزائريين يختارون فرنسا" [fr]

سفير فرنسا بالجزائر أندري بارانت في مقال لجريدة الوطن

JPEG

"تسعون بالمئة من الطلبة الجزائريين يختارون فرنسا"

يتيح هذا الصالون الأول للطالب بجامعة العلوم والتكنولوجيا بباب الزوار للطلبة والطلبة المستقبليين فرصة جيدة ليحضروا جيدا مشروعهم الدراسي ويستكملوا مشوارهم الجامعي بنجاح.

تدعم سفارة فرنسا تلقائيا هذا الحدث وتستقبل الجمهور الجزائري من خلال المعهد الفرنسي بالجزائر/ كامبوس فرانس الجزائر. كما ستنشط محاضرتين حول الدراسة في فرنسا وشهادات وامتحانات اللغة الفرنسية.

لماذا فرنسا لاستكمال المشوار الدراسي؟

من أجل نوعية التعليم العالي بها: تستثمر فرنسا 20 مليار أورو سنويا في التعليم العالي والبحث أي 800 10 أورو لكل طالب بغض النظر عن جنسيته. فرنسا بلد ذو امتياز جامعي وعلمي كما يشهد على ذلك عدد جوائز نوبل وميداليات فيلدز التي يحوز عليها الباحثون الفرنسيون. فهي تقترح خيارا واسعا من التخصصات من مستوى بكالوريا + 2 إلى بكالوريا + 7 في إطار شبكة تعدادها 3500 مؤسسة تعليم عالي عمومية وخاصة.

تجيد فرنسا استقبال الطلبة الأجانب المتنقلين لاسيما الجزائريين. 90 % من الطلبة الجزائريين الذين يدرسون بالخارج يختارون فرنسا. بلغ عددهم 600 22 طالب عام 2013!

الدراسة في فرنسا تعني أيضا الانسياق في تعاون ثنائي استثنائي. تخصص فرنسا للجزائر أكبر ميزانية للتعاون الجامعي والبحث : ما يقارب 3 مليون أورو مع نجاح مضمون. تجمع أكثر من 700 اتفاقية بين مؤسساتنا. تعتبر فرنسا الشريك الأول للجزائر فيما يتعلق بالنشر العلمي. استفاد أكثر من 000 10 جزائري من رحلات دراسية أو منح بفرنسا. نحن نرافق السلطات الجزائرية في إصلاحات التعليم العالي والبحث العلمي.

تسخِّر فرنسا إمكانيات هامة لاستقبال وتوجيه الطلبة الجزائريين المتنقلين : يستقبل كامبوس فرانس الجزائر ويُعلم الطلبة الجزائريين على مستوى فروعه الخمس بالعاصمة وعنابة وقسنطينة ووهران وتلمسان. يقدّم كل سنة ما يقارب 000 17 طالب جزائري ملفاتهم لمتابعة دراستهم بفرنسا. تُعتبر نوعية الاستقبال والإعلام من أولويات المعهد الفرنسي .

كل مشروع دراسة هو مشروع مهني أيضا. تولَى أهمية خاصة للغة الفرنسية. يقترح المعهد الفرنسي بالجزائر بهذا الخصوص عدة برامج تكوينية. يرتفع عدد الجزائريين الذين يسجلون أنفسهم بأكثر من 10 % سنويا.

آخر تعديل يوم 27/07/2014

أعلى الصفحة