مقابلة رئيس الجمهورية مع جريدة الحياة ـ مقتطفات [fr]


نسمع كثيراً ان بقاء الرئيس السوري بشار الأسد يشكل بالنسبة الى البعض خيار افضل من ان تكون سورية محكومة من قبل متطرفين اسلاميين فهل هذا واقعي برأيكم؟

ما من حل سياسي في ظل بقاء الأسد. واصراره على مواصلة القمع بالوسائل كافة لا يؤدي سوى الى تمديد الأزمة في سورية ومفاقمتها. وبشار الأسد لا يحارب الإسلاميين. انه يستخدمهم للضغط على المعارضة المعتدلة. وأول الضحايا هم السوريون أنفسهم.
في هذا الإطار تقدم فرنسا مساعدة انسانية مباشرة الى الشعب السوري وترد على احتياجات الدول المجاورة لسورية التي تستضيف اليوم حوالى مليوني نازح. واقصد هنا الأردن ولبنان. وفرنسا مستمرة في العمل على ايجاد مخرج سياسي بالتنسيق مع قوى المعارضة المعتدلة المدعومة منها.
وترى فرنسا ان «جنيف - 2» ينبغي ان يسمح بالتأسيس لعملية انتقالية حقيقية. وأتمنى ان تجتمع الأسرة الدولية حول هذا الهدف البسيط وإلا فإن الخطر هو ان يتسع نطاق الفوضى في سورية والمنطقة.

وقفت فرنسا دائماً الى جانب لبنان. فهل تعتزمون لعب دور لدى دول المنطقة لتسهيل تشكيل حكومة وهل ستعملون لدى المسيحيين من أجل عدم ترك البلاد بلا رئيس؟

أود اولاً ان أدين بأقصى قدر من الحزم الإعتداء الذي أودى بحياة محمد شطح رجل الحوار والسلام. وينبغي وقف هذا التصاعد للعنف الذي يعرض وحدة لبنان للخطر.
ان فرنسا متمسكة بسيادة لبنان. وهي تعمل بلا هوادة لمساعدة هذا البلد على تجاوز الصعوبات السياسية والأمنية التي يواجهها في اطار الأزمة السورية.
ان فرنسا لا تتدخل في الشؤون الداخلية للبنان وتدعو الأطراف كافة الى إبداء روح المسؤولية والعمل معاً على ايجاد اجماع ضروري لحلحلة الوضع الحالي. كما ان فرنسا تدعو الى احترام الإستحقاقات الدستورية خصوصاً الانتخابات الرئاسية المتوقعة في أيار2014 . لبنان بحاجة للبقاء موحداً في مواجهة الأخطار المحدقة به. وهذه هي الرسالة التي أبلغها الى المسؤولين كافة. وستكون زيارتي الى الرياض ايضاً مناسبة لإثارة هذا الموضوع مع الملك عبدالله. وأنا على اتصال مع الرئيس سليمان الذي أويد مساعيه لجمع اللبنانيين ودفعهم نحو الحوار والوفاق. وفرنسا ماضية في تعبئة شركائها في إطار المجموعة الدولية لدعم لبنان خصوصاً من اجل تمكينه من التعامل يشكل افضل مع وجود النازحين السوريين على الأراضي اللبنانية.

> ستبدأ المحكمة الخاصة بلبنان محاكمة المتهمين المطلوبين من قبلها في اغتيال رفيق الحريري غيابياً في هولندا في 16 كانون الثاني المقبل ما هو تعليقكم على الأمر، علماً بان المحكمة تأسست بقرار فرنسي بداية؟
ان فرنسا تؤيد منذ انشائها المحكمة الخاصة بلبنان خدمة للعدالة لمكافحة اللاعقاب. وأدعو الأطراف كافة الى ان تحترم بدقة مهمتها المحددة بموجب القرار 1757 الصادر عن مجلس الأمن.
وبالتالي أهنىء نفسي على انعقاد الجلسة الأولى للمحاكمة في 16 كانون الثاني، كما أحيي قرار السلطات اللبنانية بالشروع قريباً جداً في سداد المساهمة اللبنانية في موازنة المجكمة للعام 2013 .

هل ترون ان هناك تغييراً جدياً في ايران في ظل الرئيس روحاني الذي التقيتموه في نيويورك؟
الرئيس روحاني عبّر عن ارادته في اطلاق الحوار وتحسين علاقات ايران مع الأسرة الدولية. ولهذا السبب التقيته في نيويورك في 24 ايلول (سبتمبر) الماضي. ودار بيننا حديث منفتح وصريح. و قلت له ايضا ان الكلام وحده لا يكفي وان ايران ينبغي ان تنتقل الى الأفعال وتقديم براهين على عدولها عن السلاح النووي. وهناك مفاوضات تدور في اطار مجموعة 3+3 وايران. و تم التوصل الى اتفاق موقت يعلق البرنامج النووي الإيراني لمدة ستة اشهر. وينبغي استغلال هذه المهلة لإيجاد اتفاق كامل ومرفق بكل الضمانات الضرورية.
ان على ايران ايضاً ان تلعب دوراً بناء على صعيد البحث عن حل للأزمة السورية والقبول بمضمون بيان «جنيف - 1» حول الإنتقال السياسي في سورية.

هل تعتبرون ان خريطة الطريق المصرية ستكون ضمانة لإستقرار مصر؟

نعم ان استقرار مصر يستدعي تطبيقاً سريعاً لخريطة الطريق لإعادة إحلال سلطة مدنية. والإستفتاء الدستوري في 14 و 15 كانون الثاني المقبل يشكل مرحلة مهمة في هذا الإطار. لكن ما وراء ذلك من الحاسم ان تكون الحريات والحقوق الأساسية مضمونة وان تتمكن التيارات السياسية كافة، التي تنبذ العنف، من المشاركة في النهج الإنتقالي. وفرنسا تعتمد على مصر التي لها دور مركزي تلعبه في المنطقة وتربطنا بها علاقات صداقة قديمة. وهي تقف الى جانب مصر في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخها.

JPEG

آخر تعديل يوم 20/03/2014

أعلى الصفحة