مفاوضات دولية حول المناخ ـ الدوحة (26 تشرين الثاني/نوفمبر 2012) [fr]

تستضيف الدوحة من 26 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 7 كانون الأول/ديسمبر المؤتمر الثامن عشر للأطراف في إتفاقية الأمم المتحدة الاطارية في شأن التغير المناخي، والاجتماع الثامن لأطراف بروتوكول كيوتو.

تشكل هذه المؤتمرات أدوات رئيسية للمفاوضات المتعددة الأطراف حول المناخ. وهي تشهد على الوعي الجماعي للجهود الواجب اتخاذها للحد من ارتفاع الحرارة إلى درجتين من الآن حتى نهاية القرن، وكما التزمت بها الأسرة الدولية في كوبنهاغن في 2009.

وفي إزاء التحرك العاجل ضد التغيرات المناخية، يتعين على الدول في الدوحة تعزيز النتائج التي تم التوصل اليها في مؤتمر دوربان في 2011، لاسيما التقدم نحو نظام قانوني دولي عتيد لمكافحة التغير المناخي وبضم كل البواعث الكبيرة منذ 2015 والدخول حيز التنفيذ في 2020 في أبعد تقدير.

على فرنسا وشركائها الأوروبيين في الدوحة أيضاً اعتماد تعديل بروتوكول كيوتو حيث أن المرحلة الأولى من الانخراط سوف ينتهي استحقاقها قريباً نهاية 2012. ومع أنه لا يشمل إلا جزءاً من الانبعاثات العالمية، يبقى البروتوكول بالفعل حتى اليوم الأداة الدولية الوحيدة الملزمة قانونياً وتحوي أهدافاً للحد من انبعثات غازات الاحتباس الحراري.

تطالب فرنسا وشركاؤها الأوروبيون بإعادة الالتزام لفترة 2013 ـ 2020. وقد تؤمن هذه المهلة استمرار النظام الدولي حتى يدخل إتفاق شامل جديد في 2020 حيز التنفيذ. إنها منسجمة أيضاً مع الالتزامات الأوروبية المتخذة في إطار حزمة الطاقة ـ المناخ التي اعتمدت في 2008 أثناء الرئاسة الفرنسية.

إن فرنسا الواعية للعديد من التحديات التي يطرحها التغير المناخي هي ملتزمة بعزم في عملية الانتقال البيئية والطاقة على الصعيد الوطني. وتنوي تقديم مساهمة فاعلة في جهود الأسرة الدولية. نحن معبأون بشكل تام إلى جانب شركائنا لاسيما القطريين لتأمين نجاح مؤتمر الدوحة وفتح الطريق أمام التوصل لاتفاق أكثر طموحاً في 2015.

آخر تعديل يوم 17/03/2014

أعلى الصفحة