معرض الكتاب المغاربي يرد على الهمجية بالأدب [fr]

PNG

لأن سياق الأحداث يفرض ذلك، فإن أول شيء يلفت انتباه الزائر لمعرض الكتاب المغاربي هذه السنة هو جدار كبير عُلقت عليه رسومات كاريكاتورية مخلدة لذكرى رسامي شارلي إيبدو المغتالين وكذلك لحرية التعبير بصفة عامة، ويقابل الجدار عميد الرسامين الجزائريين "سْليم"، إلى جانبه زميله الشاب "جيبس" رسام ماهر أيضا، و "الحو" رسام ومغني ماهر معروف باسم "الشيخ سيدي بيمول"، الأكيد أن هناك تخاطف على ألبوماتهم.

الأكيد أن الفقاعات لا تموت أبدا، بالرغم من أن طبعة هذه السنة هي طبعة خاصة بتونس إلا أن الأدب الجزائري كان حاضرا بكل أشكاله. الكُتّاب الجزائريون، لاسيما الأكثر إعلاما من بينهم، استُقبِلوا كنجوم حقيقيين من طرف مئات القرّاء الذين تواصل توافدهم على مقرّ بلدية باريس خلال ظهيرتين طويلتين. (…)

كتاب ”أمل وآمال“ لفلاق - صاحب الحس الفكاهي الساخر والحاذق في الجدية أيضا - بيع بشكل كبير، ويذكرنا الصف أمام طاولته، التي كان يمضي عليها الإهداءات، بالصفوف التي عشناها في عهد الاشتراكية أثناء نقص المواد الغذائية، وهي المناظر التي يحب وصفها في عروضه. تكرّر المنظر نفسه تقريبا من قبل مع زميلنا من جريدة "لوكوتيديان دورون" كمال داود، الذي يعدّ اليوم كاتبا ناجحا، فقد تم بيع نسخ "مورصو، تحقيق مضاد" بشكل سريع. كذلك مؤلفات محمد بنشيكو وبوعلام صنصال، التي تعد قيمة مضمونة في الأدب الجزائري الفرانكفوني لاقت استقبالا جماهيريا كبيرا.
بالإضافة لألبومات الأشرطة المصورة والروايات، تميّزت المشاركة الجزائرية بالقصص وكتب الشباب. نذكر على سبيل المثال لا على سبيل الحصر، زميلنا من جريدة "الوطن" عبد الوهاب بومعزة الذي دشّن مشاركته في هذا المعرض بتقديم قصة بعنوان "عرس الذئب". (…)

ككل سنة، معرض الكتاب المغاربي هو فرصة أيضا للحديث عن مسائل عميقة وجد مشوّقة، كتاريخ الحركة الوطنية الجزائرية مثلا. نعم، بالطبع جديد 2015 هو بدون شك كتاب "عندما تستيقظ أمة" للمناضل الكبير من أجل الحرية صادق هجرس، القيادي في الحزب الشيوعي الجزائري وحزب الطليعة الاشتراكي الذي صرح مسرورا "الاستقبال الذي خص به الجمهور كتابي أثلج صدري، هذا يشجعني بشكل أكبر على مواصلة كتابة الأجزاء الأخرى لمذكراتي".

لقد بدأ محبي الكتاب المغاربي يتشوقون لمعرض الكتاب المغاربي، قد تبدو السنة طويلة ولكن الذي يحب يجب أن يصبر.

مترجم عن مقال ورد في جريدة ”الوطن“
يوم 10 فيفري 2015. بقلم س. غزلاوي

آخر تعديل يوم 12/03/2015

أعلى الصفحة