مشاركة لوران فابيوس بالمؤتمر الـ20 حول المناخ من 9 إلى 12 ديسمبر 2014 [fr]

يشارك السيد لوران فابيوس، وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية، ابتداء من 9 ديسمب في ليما بمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

PNG

كما أشار السيد لوران فابيوس، هناك ثلاثة أمور تحرك عمل فرنسا هي : الحالة الطارئة، والطموح، والأمل.

الحالة الطارئة في البداية، لأن التحاليل العلمية وعمليات الرصد الجارية تبرهن على وجود اختلال مناخي يتضاعف خطره بسب غازات الدفيئة، فمستوى البحار يشهد ارتفاعا، وتزداد درجة الحرارة وتتعدد الظاهرات المناخية القصوى.

يليها الطموح، ٳذ يهدف مؤتمر ليما ٳلى المباشرة بتحديد المسائل التي تحظى بالإجماع وتحديد طريقة مشتركة من أجل المساهمات الوطنية التي على كل بلد تقديمها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2015.

ثم الأمل في النهاية، ولاسيما لأن أوروبا والولايات المتحدة والصين سبق لها أن تعهدت بالتزامات معينة. ويمثل مؤتمر ليما مرحلة حاسمة من أجل الوصول إلى اتفاق عالمي لمكافحة الاختلال المناخي خلال مؤتمر باريس في كانون الأول / ديسمبر 2015 (الدورة الحادية والعشرون لمؤتمر الأطراف(. سيعرض السيد لوران فابيوس والوفد الفرنسي بشكل رسمي في ليما بتاريخ 12 كانون الأول / ديسمبر عملية التحضير له. وتعمل فرنسا بجد ونشاط كي يتكلل أكبر مؤتمر دبلوماسي لم يسبق تنظيمه في فرنسا وهو مؤتمر باريس بشأن المناخ 2015 (الدورة الحادية والعشرون لمؤتمر الأطراف)، بالنجاح الكبير.

للمزيد زوروا المواقع التالية :
- ليما / المؤتمر الـ20 حول المناخ
- باريس / المؤتمر الـ21 حول المناخ
- آخر الأخبار لسنة 2014 حول التغيرات المناخية

آخر تعديل يوم 11/12/2014

أعلى الصفحة