مالي ـ مساندة لوجستية بعد تفويض مجلس الأمن [fr]

سئل الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية برنار فاليرو، في أثناء مؤتمره الصحافي، عما إذا كانت فرنسا ترى انه على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وبعد التوضيحات التي أعطاها القادة العسكريون في أفريقيا الغربية، إعطاء الضوء الأخضر لعملية الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في مالي قد يكون هدفها إستعادة السيطرة على شمال البلاد، وهل هي مستعدة لتقديم مساندة لوجستية ووفق أي وسيلة؟ فأجاب :

لقد سبق وأن اعلنت فرنسا استعدادها لتقديم مساندة لاسيما لوجستية لعملية في مالي، قد تكون نالت تفويضاً من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. إذاً إنها شجعت الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا على صياغة طلبها لدى الأمم المتحدة ودعمته.

أخذ مجلس الأمن علماً بطلب الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا السماح بانتشار عملية أفريقية لمساعدة مالي على الاستقرار. وأعرب عن إرادته للعمل مع الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والاتحاد الأفريقي لتحديد أهداف هكذا عملية وكذلك الاستراتيجية السياسية التي من المفترض ان تندرج فيها.

تدعو فرنسا الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا إلى تقديم التوضيحات الضرورية، بالتشاور الوثيق مع السلطات الانتقالية المالية، إذ لا بد من رضاها بالنسبة إلينا.

آخر تعديل يوم 17/03/2014

أعلى الصفحة