مؤتمر جهوي حول الإدمان (7 ـ 8 أفريل) [fr]

احتضنت العاصمة الجزائرية أيام 7 و8 أفريل الفارط، مؤتمرا جهويا مخصص للاستراتيجيات الجزائية والصحيّة في علاج الإدمان.

نُظم هذا اللقاء الذي جمع ثماني خبراء فرنسيين وقرابة المائة وخمسين قاض وطبيب جزائري من طرف البعثة الفرنسية الوزارية لمكافحة المخدرات والإدمان بالاشتراك مع الديوان الوطني الجزائري لمكافحة المخدرات والإدمان.

"مقاربات متطابقة في الغالب"

ماذا عن الموضوعين اللذين نوقشا أكثر خلال الثمانية والأربعين ساعة ؟ لقد كانا المعالجة القضائية للمدمنين على طول .السلسلة الجزائية ومختلف استراتيجيات الوقاية من الإدمان

"لقد طورت الجزائر وفرنسا، عبر نقاط متعددة، مقاربات متطابقة في الغالب، كالاستعانة بالأمر القضائي للعلاج والتآزر المأمول بين السلطات العمومية والقطاعات الجمعاوية" مشيرا السفير الفرنسي أندريه بارنت في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر.

إذا كان الإدمان قد بقي في هذه المرحلة في الجزائر محدودا نسبيا مقارنة بالضفّة الشمالية للبحر الأبيض المتوسّط إلا أنّه يمثّل مصدرا للانشغال. في 2012 تمّ حجز 157 طن من الراتنج كما تمّ إحصاء 18500 شخص متورطين في عمليات استهلاك أو تهريب للمهلوسات.

آخر تعديل يوم 10/03/2014

أعلى الصفحة