كلمة السفير في العدد الرابع للرسالة الاخبارية "بيناتنا" للسفارة الفرنسية [fr]

JPEG

عدا النعومة الاستثنائية التي أضفتها نهاية الصيف وبداية الخريف، كان لنا الحظ هذه السنة في الجزائر بالاستمتاع أيضا بالحصاد المذهل في مجال التعاون
والنشاط الثقافي والشراكات الاقتصادية.

من بين المشاريع المختلفة التي لاقت نجاحا، والتي ستطلعون عليها في هذا العدد من بيناتنا، يتجلى لي بوضوح قاسم مشترك مفروغ منه: الإرادة القوية لفرنسا والفاعلين الفرنسيين لتلبية توقعات الجزائر
والاندماج في الساحة الجزائرية.

على الصعيد الاقتصادي، جسّدت العديد من المؤسسات الفرنسية مشاريعها الاستثمارية والإنتاجية في الجزائر، كما يشهد على ذلك افتتاح مصنع ”إير ليكيد“ بالرغاية وبداية أشغال بناء مصنع صانوفي بسيدي عبد الله واتفاقيات الإنتاج المشترك المُوقَعة من طرف المؤسسة الفرنسية
شنايدر، المتواجدة هنا منذ أكثر من نصف قرن.

كما شهدت المجالات الأخرى نفس الالتزام، على غرار المشاركة الفرنسية القوية في المهرجان الدولي للشريط المرسوم بالعاصمة، الذي أضحى حدثا ثقافيا لا مناص عنه في كلّ دخول اجتماعي. مشاركةُ تعدادها ثلاثون مؤلف، ميّزتها مساهمة فعالة للمعهد
الفرنسي.

ستجدون تفاصيل أدّق حول هذه التظاهرة المهمة على
صفحة "نقطة تقاطع" في هذا العدد.

وفي سياق مختلف، يشهد اختتام أشغال الترميم بكنيسة سانت أغوستان بعنابة، على رغبتنا في وضع الخبرة الفرنسية في خدمة الجزائر وتراثها المعماري الفريد. "لالا بونة"، هذه الجوهرة المعمارية التي يرتبط بها العنابيون، استعادت إشعاعها بفضل الإرادة السياسية للسلطات الجزائرية والأشغال التي قامت بها مؤسسة جيرارد والمساهمات العديدة كدعم سفارة فرنسا لهذا
المشروع.

خريف بهذه الكثافة لن ينتهي باستراحة في العلاقات الثنائية. بالعكس ــــ فعلى غرار العام الماضي في هذا الوقت ـــ نحن على عتبة موعد كبير ألا وهو اجتماع اللجنة الوزارية العالية المستوى تحت إشراف رئيسي وزرائنا، في منتصف شهر ديسمبر المقبل بالجزائر العاصمة.

سيتيح هذا الحدث المهم متابعة العمل الذي بدأناه هذه السنة والذي يضمن استمرارية الديناميكية الجديدة التي أتت بها زيارة رئيس الجمهورية العام الماضي.

مطالعة ممتعة للجميع !

آندري بارانت

آخر تعديل يوم 06/03/2014

أعلى الصفحة