فرنسا، السوق الأروبية الأولى للسيارات الكهربائية [fr]

JPEG

إنّ وضع سياسة عمومية على المستوى الوطني والمحلي تحترم البيئة وكذا عروض المصنعين الوطنيين أتاحت لفرنسا تصدر سوق السيارات الكهربائية بأروبا.

سياسة عمومية تشجع ارتفاع عدد السيارات الكهربائية بفرنسا

إنّ المعايير التي اتُخذت للانتقال الطاقوي تشجع بيع وشراء السيارات الكهربائية بالإضافة إلى "الفائدة الإيكولوجية" التي وُضعت عام 2008 والتي تهدف إلى مكافأة مقتني السيارات الجديدة الأقل تلويثا وتقدر اليوم ب 6300 أورو، بغض النظر عن صفة المشتري.

تمّ الإعلان عن المخطط الوطني لتطوير السيارات الكهربائية والهجينة في أكتوبر 2009

معايير اتُخذت على المستوى المحلي

شملت هذه السياسة البلديات والجماعات المحلية ممّا يفسر هذه النتيجة الجيدة.

لقد أنشأت العديد من المدن العمرانية الفرنسية مصلحة للسيارات الكهربائية لاستعمال الحر مثل مصلحة "أوتوليب" بباريس بمبادرة من العمدة برتراند ديلانوي و"لوتوبلو" بنيس و"سانموف" بليون وبلوكوب" ببوردو وغيرها.

مصنعون فرنسيون مبدعون

لقد شجع عرض المصنعين الفرنسيين (الذي لعب فيه رونو دورا هاما) تصدر فرنسا للسوق الأروبية. فقد باعت هذه العلامة أكبر عدد من السيارات الكهربائية في أروبا (6000 وحدة في الفصل الأول من عام 2013) قبل نيسان (5500 وحدة) وسمارت (1500 وحدة.)

نتائج ملموسة

أضحت أروبا ثان أكبر سوق للسيارات الكهربائية بعد الولايات المتحدة واليابان. تم تسجيل 939 18 سيارة كهربائية بأروبا خلال الفصل الأول من 2013 (مقابل 503 15 خلال الفصل الأول من 2012)، في حين تم تسجيل ما يناهز 000 30 سيارة بالولايات المتحدة و 6000 باليابان.

أمّا على المستوى الأروبي، تحتل فرنسا الصدارة. مثلت السوق الفرنسية للسيارات الكهربائية عام 2013 3.1% من حصص السوق الإجمالية للسيارات الخاصة. ارتفعت مبيعات السيارات الكهربائية، مقارنة بعام 2012، بمعدل 50% ومبيعات السيارات الهجينة بمعدل 60%. في الإجمال، 8779 سيارة كهربائية سُجلت بفرنسا عام ،2013 فقد ارتفعت المبيعات بما يعادل 50% مقارنة بعام 2012 حيث سجلت 5663 سيارة.

JPEG

آخر تعديل يوم 17/03/2014

أعلى الصفحة