فرنسا، الثالثة عالميا في ترتيب الطاقات المتجدّدة [fr]

JPEG

احتلّت فرنسا المرتبة الثالثة عالميا في ترتيب Global Energy Architecture Performance 2014للمنتدى الاقتصادي العالمي حول استعمال الطاقات المتجدّدة، الصادر يوم 11 ديسمبر الماضي.

وبهذا تتموقع فرنسا في المرتبة الثالثة بعد النرويج ونيوزلاندا وفي المرتبة الأولى على المستوى الأروبي.

اعتمد هذا الترتيب، الذي شمل 124 بلد، على ثلاث عوامل: التطور الاقتصادي، حماية البيئة ومدى التوفر على الطاقة. ممّا يحيل فرنسا إلى المرتبة الأولى من حيث استعمال الطاقة المستدامة

كما تحتل فرنسا المرتبة الثانية عالميا في التنمية المستدامة بعد السويد..

تمثّل الطاقات الخالية من الكربون 51 % من الطاقة الأولية المستعملة في فرنسا منها 42 % طاقة نووية. وترتقي هذه النسبة إلى 90% بالنسبة للإنتاج الكهربائي: وفقا لحصيلة شبكة النقل الكهربائي لعام 2012، تتكوّن هذه الأخيرة من 75% طاقة نووية و11.8% طاقة مائية و2.8% طاقة ريحية و 0.7% طاقة شمسية.

كما تتمتّع فرنسا بمرتبة جيدة من حيث سعر الطاقة على المستوى الأروبي..

تبيّن الدراسة بأنّ السياسية الطاقوية الفرنسية تعتمد على التوازن ما بين طاقة مستدامة و في متناول الجميع. أمّا فيما يتعلّق بالنفايات النووية، يظهر التقرير بأنّ فرنسا في طليعة الدول التي تولي اهتماما كبيرا بهذا الموضوع.

كما أكّد المنتدى الاقتصادي على هدف فرنسوا هولوند في خفض نسبة النووي بمعدل 50 % بحلول 2025 وكذا استقلالية سلطة الأمن النووي. أخذت الدراسة أيضا بعين الاعتبار توصيات النقاش حول استعمال الطاقات المتجدّدة.

PNG

JPEG

آخر تعديل يوم 17/03/2014

أعلى الصفحة