فانسون بيون يخصّص أوّل زيارة دولية له للجزائر [fr]

لدينا نفس الانشغالات“، تدّل هذه العبارة التي صرّح بها فانسون بيون على مدى نوعية تبادلاته مع نظرائه الجزائريين خلال تواجده بالجزائر.

لقد وضعت هذه الزيارة، التي جرت في جو يسوده الدفئ، التربية و التكوين المهني في أولويات العلاقة الفرنسية الجزائرية والتي أكّد فرانسوا هولاند أهميتها خلال الزيارة التي قادته إلى الجزائر والتي خاطب فيها الشباب بصفة خاصة.

برنامجي عمل طموحين
لقد تطرّق فانسون بيون مع وزير التربية، عبد اللطيف بابا أحمد، من دون تابوهات، إلى علامات الاستفهام التي تشوب البرامج التربوية في فرنسا و الجزائر وكذا آفاق التعاون المشترك لاسيما في مجال التوجيه والتكليم الالكتروني و تعليم اللغة الفرنسية.

التقى فانسون بيون أيضا بمحمد مباركي، وزير التكوين والتعليم المهني، وتحدّثا مطوّلا حول الرابط المهم بين التكوين والشغل.
كما تكلّلت هذه الزيارة التي اختُتمت بلقاء مع الوزيرالأول، عبد المالك سلال، بالتوقيع على برنامجي عمل طموحين.

زيارة جد منتظرة

اغتنم وزير التربية زيارته للجزائر للالتقاء بالأسرة التربوية للثانوية الدولية آلكساندر دوما والتحاور مع رؤساء المؤسسات وزيارة ثانوية الامتياز بالقبة، حيث تمّ استقباله بحرارة مع تلاميذ شباب ناطقين بالفرنسية
لم تكن هذه الزيارة أول تنقل لفانسون بيون للخارج فقط بل أوّل مهمة توكل لوزير تربية فرنسي بالجزائر منذ عشرين سنة.

JPEG

آخر تعديل يوم 06/03/2014

أعلى الصفحة