غرفة التجارة الفرنسية الجزائرية - صيف مليء بالنشاطات [fr]

PNG

أنشأت سنة 2011، فرضت غرفة التجارة والصناعة الفرنسية الجزائرية نفسها كمتعامل أساسي في الساحة الاقتصادية الجزائرية، فبالإضافة إلى تنشيط الأعمال بين فرنسا والجزائر، تقوم بمرافقة نوعية للشركات الفرنسية التي تريد الاستقرار في السوق الجزائرية.

في 25 جوان الفارط، بقصر الأمم لنادي الصنوبر في الجزائر العاصمة، شارك أكثر من 750 عضو في الحفل التي تنظمه الغرفة سنويا لأعضائها، أحيى الحفل فنان سابق في مجموعة جمال دبوز الفكاهية، وهو الفكاهي المشهور عبد القادر "سيكتور"، كما كان الحفل مناسبة للأعضاء بأن يجتمعوا في جو حميمي ومرح.

في اليوم الموالي سمحت الجمعية العامة لغرفة التجارة والصناعة الفرنسية الجزائرية لرئيسها جون ماري بينيل بتقديم حصيلة نشاطات الغرفة، وآفاق سنة 2015، بمجموع 1.100 شركة عضو، منها 200 شركة فرنسية.

كان الشرف للجمعية العامة أن تستقبل أندري باران، سفير فرنسا بالجزائر، الذي أثنى في خطابه على ديناميكية غرفة التجارة والصناعة الفرنسية الجزائرية وأوضح العمل الذي تقوم به، كما عبر عن دعم السفارة الكامل لها.

بتاريخ 15 جويلية، تم إعادة انتخاب جون ماري بينيل رئيسا لمدة ثلاث سنوات.

آخر تعديل يوم 16/12/2014

أعلى الصفحة