عرض "الواحدة بعد الزوال وثوان"... بالمعهد الفرنسي بالجزائر [fr]

قران العلوم والرقص

جريدة ليكسبرسيون، 19 مارس 2014

PNG

نظّم المعهد الفرنسي بالجزائر العاصمة بحر هذا الأسبوع محاضرة راقصة حول أصل الكون بتنشيط الفيزيائي الفلكي رولاند باكون وراقصين من فرقة هالي إيغايان.

لم يكن هذا العرض لحظة ترفيه وهروب من الواقع فقط بل أيضا فرصة لتنمية القدرات المعرفية وجعل الفيزياء الفلكية في متناول الجميع بطرق ووسائل فنية مختلفة كالفيديو والنص المبسّط و... الرقص؟

هذا الفن، الذي يتمحور قبل كلّ شيئ حول العرض المسرحي لخلق عواطف، استُعمِل هنا لتلطيف الصرامة التي قد تولّدها محاضرة هذا الباحث المعروف الذي ابتكر، بعد سنوات من الدراسة، آلة رائعة تمكّن من رؤية وتحديد موقع المجرات وهي تتواجد الآن بالشيلي.

تعود فكرة هذا العرض المسلّ والهادف والمؤثّر في آن واحد، إلى سنة 2009 في إطار سنة علم الفلك بفرنسا.
(...) تمّ تلخيص 000 300 عام من عمر الكون في ثانية من خلال رقصة الانفصال حيث بدأت الراقصتين الملتصقتين في الانفصال لتشكيل كتلتين منفصلتين. في نفس الوقت، كان الفيزيائي يقدّم بعض الأفكار

الأساسية لشرح كيفية تطور الكون من حالة طاقوية وجزيئات دخيلة إلى حالة تطغى فيها المادة (...).

في اللحظات الأخيرة من الجزء الثاني، على الساعة الواحدة زوالا وبضع ثوان، تظهر الحياة على كوكب الأرض. قدّم العرض عدّة عناصر تفسيرية أضفت الدقة على

العرض الذي عاشه الحضور كرحلة إلى عمق الفضاء، لا سيما خلال الفقرة الأخيرة حول التنوع الحيوي، مدعومة بشريط فيديو والتي تطرّقت أيضا إلى مستقبل الأرض.

اقترح الرقص الراقي وحجة العلوم عدّة سيناريوهات ممكنة : اتساع لامتناهي، تباطؤ الاتساع الكوني، مرحلة تقلص قد تؤدي إلى انفجار جديد أو سيناريوهات أكثر نظرية كتفكك المادة، ثم يأتي الرقص ليختم هذه الرحلة في صميم الكون.

(...) وماذا إذا كان الغرض من وجود الكون هذا الحراك الذي يولّد الحياة ؟

بقلم أ. هند

آخر تعديل يوم 23/04/2014

أعلى الصفحة