صداقة، احترام وإصرار [fr]

PNG

العلاقات الإنسانية لها مكانة كبيرة في العلاقات الثنائية بين البلدان الصديقة" : هي كلمات وزير الداخلية برنارد كازنوف وتلخّص لوحدها ما تحمله زيارته إلى الجزائر في 18 و19 ديسمبر الفارط، من قوة.

هدفان رئيسيان

تنقل وزير الداخلية الذي كان مرفقا بوفد برلماني هام له هدفان رئيسيان : تعميق التعاون الكثيف حاليا مع وزارة الداخلية والجماعات المحلية الجزائرية من خلال التبادلات مع نظيره الطيب بلعيز لاسيما في مجال الأمن الداخلي والحماية المدنية وتكوين الإطارات الإقليمية، من جهة. تكثيف التعاون مع وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في مجال مكافحة التطرف وتكوين الأئمة وتنظيم ممارسة الديانة الإسلامية في فرنسا، من جهة أخرى. اغتنم برنارد كازنوف زيارته لإمضاء اتفاقية مع الوزير محمد عيسى حول تكوين الأئمة وتثمين مسجد باريس الكبير بالإضافة للتبادلات الجامعية والثقافية.

زيارة شخصية

تلت هذه الزيارة لوزير الداخلية الفرنسي، زيارة شخصية جدًّا إلى ولاية وهران، لم تهدف فقط إلى لقاء والي وهران عبد الغني زعلان والسلطات المحلية لثاني ولاية في الجزائر وإنما جاءت تكريما منه لمدينة عاش فيها أجداده وفيها مدفونين اليوم. كانت لحظات مؤثرة زار أثناءها الوزير الذي تطأ قدماه أرض مدينة وهران للمرة الأولى، ثانوية باستور وكنيسة سانتا كروز ومقبرة تمازهوت.

آخر تعديل يوم 08/03/2015

أعلى الصفحة