"سرّ متعة الرياضيات" [fr]

حوار مع سيدريك فيلاني بعد زيارته للجزائر

PNG

في عمرك أربعون سنة وقد نلت عدّة مكافآت وجوائز دولية لقاء الأبحاث التي قمت بها. مالذي جعل منك الرياضي الذي أنت عليه اليوم؟ وهل لفرنسا مستقبل في هذا المجال؟

ككلّ الباحثين، تأثرت في طفولتي بأساتذتي وكتبي وأذواقي الشخصية... وفي سن 19، انضممت إلى المدرسة العادية العليا بباريس، التي تُعدُّ رمزا لمدرسة الرياضيات الفرنسية الاستثنائية والراسخة. ثمّ حان وقت الأطروحة، هذا المنعرج الذي نكتشف فيه حياة البحث : تمحورت أطروحتي حول توزيع بولتزمان. كان هذا بداية مشوار مثير ميّزته اللمسة الفرنسية وتبادلات أروبية جدّ ثرية وجامعات أمريكية كبيرة.


لقد قبلت بالمجيئ إلى الجزائر لتنشيط سلسلة من المحاضرات بالعاصمة ووهران وسيدي بلعباس. هل لديك روابط مع
الجزائر، مالذي لفت اهتمامك خلال زيارتك وماتعليقك على استقبال الجزائريين لك؟

أجول العالم كواجب وعن فضول للتحدث عن الرياضيات. اكتشفت في الجزائر بلدي السابع في القارة الإفريقية بصدى مميّز كون جزءً من تاريخ
عائلتي قد كُتب بها.

فقد زرت قبر جدّي الأكبر والمنزل الذي كان يسكنه أجدادي والحي الذي كبر فيه والدي. كما أنّ مضيفيي كانوا في غاية الكرم معي ـــ عدت إلى فرنسا محمَّلا بما يقارب 60 كيلوغرام من الهدايا.

كيف نجذب انتباه الشباب الفرنسيين والجزائريين للرياضيات ؟

يجمع سرّ متعة الرياضيات بين الاتصال البشري ونكهة المجهود والانغماس في تمرين فكري مسلّ وجدّي وفعال.

يكمن دوري في رواية هذه القصة للشباب في جميع البلدان، طبعا يبقى هذا غير كاف لصنع رياضيين ولكنّه قد يكون مفيدا !
فأينما كنّا، يعتمد المستقبل على تفاؤل الشباب.

آخر تعديل يوم 23/04/2014

أعلى الصفحة