حوار مع هنري بوسري، مدير عام ألستوم الجزائر [fr]

ما هو تاريخ تواجد ألستوم في الجزائر ؟

استقرت ألستوم في الجزائر منذ ما يقارب الثلاثين سنة من خلال قطاعاتها الأربعة - النقل، الطاقة الحرارية، الطاقات المتجددة والتوزيع - توظف في الجزائر حوالي 600 شخص. تساهم ألستوم بحيوية في مشاريع النقل بالسكك الحديدية في الجزائر لاسيما من خلال شركة سيتال، التي تملكها فيروفيال بنسبة 41 % ومؤسسة ميترو الجزائر بنسبة 10% وألستوم بنسبة 49% .

JPEG - 477.7 كيلوبايت

نجحت ألستوم في توفير أنظمة ترامواي مجهزة بعربات سيتاديس لمؤسسة ميترو الجزائر في الجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة وحصلت على مشاريع أنظمة ترامواي في ورقلة ومستغانم وسطيف وقسنطينة.

ما هي الانعكاسات في الجزائر بعد فتح مصنع ألستوم عنابة ؟

هناك عدة انعكاسات اقتصادية واجتماعية إيجابية، سيتال تشغل اليوم حوالي 200 موظف منتشرين في ولايات عنابة والجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة. للاستجابة لتزايد إنتاجها تعتزم سيتال على تشغيل مئات الموظفين الجدد ليتم تركيب 213 عربة سيتاديس لعدة مدن عبر الوطن.

إنه فرع حقيقي للسكك الحديدية تم خلقه، وقد اخترنا عدة ممولين محليين. ترافق ألستوم سيتال في تطورها وتساعدها على أن تصبح ذاتية التسيير.

ما هي مشاريع ألستوم في الجزائر خلال السنوات القادمة ؟

لدى الحكومة الجزائرية رغبة حقيقية في تطوير النقل عبر السكك الحديدية للقضاء على صعوبات تكدس شبكة الطرقات، بفضل تواجدها المحلي وعروضها الكاملة بالإضافة إلى خبرتها، تعد ألستوم الشريك المفضل للجزائر لمرافقتها في مشاريعها الحركية : للنقل بين المدن، شاركت ألستوم بقطارها "كوراديا متعدد الخدمات" في مناقصة لتوفير 17 عربة قطار ما بين المدن للشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية من أجل الربط بين كبريات المدن.

آخر تعديل يوم 30/07/2015

أعلى الصفحة