حوار مع نيكولا إيلو، المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية المكلف بحماية البيئة [fr]

الوجهة : مؤتمر باريس حول المناخ 2015

PNG

كيف تفسر تحمس الجمهور الجزائري خلال زيارتك في فيفري الماضي؟

أولا، أود أن أشكر الجزائر والحكومة الجزائرية على هذا الاستقبال الذي أثلج قلبي! لقد وصلتني العديد من شهادات المحبة والتعاطف، حتى خلال تجولي بالقصبة.
أنا على علم بمتابعة الجزائريين لما يجري بفرنسا! فالعديد منهم يعرفون حصتنا. وهم على اطلاع أيضا بمحبتي للجزائر منذ

زمن طويل! لقد كنت في غاية السعادة بعودتي في إطار مهمتي كمبعوث خاص.

مالذي تحتفظ به في ذاكرتك عن هذه الزيارة ؟

كانت هذه الزيارة في غاية الأهمية واستخلصت منها، قبل كلّ شيئ، إرادة قوية للانفتاح والتحاور بين بلدينا لإيجاد الحلول للمشاكل البيئية والمناخية. أردت التعريج على الجزائر قبل مؤتمر مناخ باريس حول المناخ 2015. تمكنت أيضا بفضل السلطات الجزائرية من لقاء
عدد مهم من الوزراء من كل القارة الإفريقية بوهران وكذا شخصيات قدمت من بعيد للعمل على "الاقتصاد الأخضر". ينطوي هذا
الأخير على إمكانيات معتبرة لتوفير مناصب شغل واستثمارات لكلّ إفريقيا. إنّه المستقبل.

كيف تقيِّم التحضير لمؤتمر باريس حول المناخ ؟

يتعلّق الأمر بمؤتمر دولي كبير سيُنظَّم تحت إشراف الأمم المتحدة والذي سيشهد مشاركة كلّ دول العالم نهاية عام 2015. يتمثّل دور الرئاسة الفرنسية، بما أنّنا سنستقبل هذا الحدث، في إيجاد شروط اتفاق دولي، على المستوى اللوجيستي والديبلوماسي ليحسّ كلّ طرف بأنّه مسموع وتعمّ الفائدة على الجميع.

فرنسا ملتزمة جدّا بذلك على غرار رئيس جمهوريتها والعديد من الوزراء الذين يعملون بكدّ لهذا الغرض. لمست في الجزائر اقتناع الحكومة والولايات والمؤسسات بأهمية هذا الموعد. الأمر أساسي : لإنجاح مؤتمر باريس حول المناخ، سنحتاج إلى تعبئة الجميع !

آخر تعديل يوم 23/04/2014

أعلى الصفحة