حوار مع كمال داود [fr]

PNG

كمال داود، انت معلق صحفي في جريدة ”لوكوتيديان دورون“ ولكنك أيضا روائي. كيف توجهت نحو الكتابة ؟

يجب قلب السؤال، لطالما أردت الكتابة ولكنني اخترت الصحافة لأنها بالنسبة لي الأكثر علاقة بالأدب.

نالت روايتك الأولى ”مورصو، تحقيق مضاد“ عدة جوائز أدبية منها جائزة فرانسوا مورياك للأكاديمية الفرنسية وجائزة القارات الخمس للفرانكفونية. ماهي حسب رأيك أسباب هذا النجاح ؟

لا يمكنني التكلم عوضا عن قرّائي، قد يعني هذا أن التاريخ بين فرنسا والجزائر لا يزال يحمل عدة معاني وأنه في انتظار الخوض فيه وكتابته. وهذا يعني ايضا أن الأعمال الأدبية لألبرت كامي لاتزال حقلا من التفكير والتساؤل.

قراءة كتاب لمؤلف جزائري يعتمد فيه على عمل ألبرت كامي لا من أجل تفكيكه وإنما لتقمصه بشكل أفضل يجذب القراء.

من خلال خوضك في مغامرة جائزة غونكور، أصحبت أحد أشهر مؤلفي الروايات في عالم الفرانكفونية. ما لذي يجذبك أكثر في اللغة الفرنسية؟

لأن هذه اللغة ملك لي بالرغم أو بفضل التاريخ، إنها لغة تعلمتها بشكل عصامي منذ كنت في التاسعة من عمري. تحمل هذه اللغة في طياتها تاريخ بلدينا وهي تحمل أيضا قصتي الشخصية.

آخر تعديل يوم 16/12/2014

أعلى الصفحة