حوار مع فيليب باجيس، مدير مصلحة المحاربين القدامى بالجزائر العاصمة [fr]

"معركة مشتركة من أجل الحرية"

أنت على رأس إدارة المحاربين القدامى بالعاصمة منذ 2008 ولديك طاقم جدّ فعال. ماهي مهمتكم بالضبط ؟

يعيش اليوم في الجزائر 000 65 محارب قديم وأرملة يحصلون على منحة. يتمثّل عملنا في إعلام ومساعدة هؤلاء في عدّة إجراءات كالحصول على بطاقة المحارب ومنحة المعطوبين والتقاعد ومعاش الأرملة والأولاد والمساعدات الاجتماعية أو الطبية .

كما تعلمون، كلّ هذه الخدمات تطابق تلك التي تُمنح في فرنسا وهذه الإجراءات تضمن اليوم نشاطا منتظما : بلغت المنح العسكرية بالجزائر عام 2013 قيمة 9.6 مليار دينار !

قام الوزير المكلّف بالمحاربين القدامى، قادر عريف، في فبراير الماضي بزيارة إلى الجزائر. ماذا تستخلصون من هذه الزيارة ؟

كان للوزير الفرنسي برنامجا كثيفا وحظي باستقبال حار من طرف السلطات الجزائرية. فقد جاء أساسا ليذكّر محاوريه بمدى رغبة فرنسا في
أن تذكّر الاحتفالات القادمة ـ مئوية الحرب العالمية الأولى وسبعينية نهاية الحرب العالمية الثانية ـ بالروابط المميَّزة التي نشأت بين شعبينا منذ عشرينيات خلت، خلال المعركة المشتركة من أجل الحرية.

هل ستشارك الجزائر في الاحتفالات التي ستُنظَّم بفرنسا ؟

أرسل رئيس الجمهورية دعوة إلى السلطات الجزائرية للمشاركة في الموكب العسكري الدي سيقام يوم 14 جويلية المقبل ويوم 15 أوت تكريما لمحاربي الإنزال العسكري ببروفونس.

أكدت الجزائر مشاركتها ممّا سيتيح لنا أن نعيش هذه الصائفة لحظات قوية في تاريخ العلاقات بين فرنسا والجزائر !

آخر تعديل يوم 24/04/2014

أعلى الصفحة