حوار مع جورج رينيي، مدير أوبيفرانس الجزائر [fr]

”عام 2014 يعد بالكثير!“

PNG

كيف تصف دور أوبيفرانس بالجزائر ؟

تتمثل مهمة أوبيفرانس، الوكالة الفرنسية من أجل التطوير الدولي للمؤسسات، في مساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الفرنسية في تطوير نفسها على المستوى الدولي. كما تمارس مكاتبها الثمانون بالخارج نشاطاتها على مستوى البعثات الديبلوماسية وتمثّل مصالحها التجارية. رافق بالجزائر في 2013 ، فريق من 12 خبير
قطاعي 301 مؤسسة فرنسية في صالونات أو عمليات جماعية قطاعية و 95 مؤسسة أخرى، بشكل فردي، لإيجاد شركاء تجاريين وصناعيين جزائريين.

هل أنت راض عن نتائج هذه السنة ؟

يلعب مكتب أوبيفرانس الجزائر، الواعي بمهمته كمصلحة عمومية، دور وسيط معترف به في العلاقة بين المؤسسات الجزائرية والفرنسية وتشهد على ذلك النجاحات العديدة التي سجلها عام 2013 ــ لا سيما
غداة منتدى الشراكة الذي نُظِّم في الفصل الثاني بدعم من السلطات الجزائرية والمنظمات الممثلة لأوساط الأعمال المحلية.
يعمل كلّ الفاعلون في الجهاز الفرنسي لدعم التطور الدولي للمؤسسات جنبا إلى جنب لترقية فرص الشراكة بالجزائر، سواء تعلّق الأمر بمختلف مصالح السفارة ــ المصلحة الاقتصادية الجهوية وأوبيفرانس ــ أو شبكة غرف التجارة الفرنسية وغرفة التجارة والصناعة الجزائرية الفرنسية والفيديراليات المهنية ومستشاري التجارة الخارجية من دون أن ننسى السيد لوفي، المسؤول السامي عن التعاون الصناعي والتكنولوجي بين بلدينا.

ماهي المواعيد القادمة ؟

هناك عشرون موعدا. إذا ما اكتفينا بالحديث عن الأسابيع القادمة : جناح فرنسي في الصالون الدولي للفلاحة وثلاث لقاءات أعمال في قطاعات البرمجة وصناعة السيارات والفندقة. بالإضافة إلى اللقاءات الاعتيادية حول الجزائر التي تجمع بباريس، تحت رعاية أوبيفرانس، المؤسسات الفرنسية المهتمة بالسوق الجزائرية. سنة 2014 تعد بالكثير !

آخر تعديل يوم 23/04/2014

أعلى الصفحة