جسور جديدة بين الضفتين [fr]

PNG
جون بيير مونتاني، القنصل العام لفرنسا في الجزائر، يتحدث عن مختلف مهام مصالحه في الجزائر ولاسيما تطور سياسة منح التأشيرات.

ما هو عمل القنصل العام؟

المهمة الأساسية للقنصل هي حماية الفرنسيين وأملاكهم بمقتضى اتفاقية فيينا 1963 حول العلاقات القنصلية. في الجزائر، تسيِّر هذه العلاقات، الاتفاقية الممضاة في باريس سنة 1974. فيما يخص الأجانب فتتعلق مهامه بتسيير التأشيرات ومنحها. من أجل القيام بمهامه على أكمل وجه، فلكل قنصل صلاحيات حصرية على مستوى دائرة اختصاصه.

ماهي مهام القنصلية تجاه الجالية الفرنسية في الجزائر؟

في سنة 2013 كان ما يفوق 31.000 فرنسي مسجلين على مستوى قنصلياتنا العامة في الجزائر، هذه الجالية في تزايد مستمر، 90 % هم من حاملي الجنسيتين والذين يتنقلون بين البلدين، كما يوجد فرنسيون غير مسجلين و لكنهم يتقدمون إلينا لطلب جواز سفر عندما تقتضيه الحاجة.

المهمة الأولى للقنصلية العامة هي مهمة حماية، و هناك لجنة قنصلية مكلفة بالعمل الاجتماعي والتي تعمل أيضا على دفع منحة تضامن لمواطنينا المحتاجين والمقيمين هنا والذين تفوق أعمارهم 65 سنة، من أجل ضمان عيش كريم لهم، كما أننا نتكفل بأصحاب المنح الدراسية. ميزانية هذا العمل الاجتماعي للجزائر كاملة يبلغ حوالي مليوني أورو.

الوقاية من الازمات، لاسيما الزلازل، هي مهمة أخرى من مهامنا، فالقنصلية مكلفة بالجزء العملي، وأخيرا فإن تسيير مسائل الحالة المدنية هي من النشاطات الهامة لقنصلياتنا.

ما هي مهامكم تجاه الجزائريين؟

المهمة الأساسية هي منح التأشيرات، ويتركز ثلثي هذه العملية في الجزائر العاصمة، كما تم بذل مجهودات كبيرة في كل القنصليات من اجل تخفيض مدة معالجة الملفات. فنجحنا في رفع عدد التأشيرات الممنوحة تماشيا مع تطلعات حكومتينا لتسهيل تنقل الأشخاص بين الضفتين.

آخر تعديل يوم 27/08/2014

أعلى الصفحة