توضيحات بشأن الإشاعات حول TLS Contact [fr]

شاعت مؤخرا اتهامات باطلة تمس وكالة TLS Contact، الوكيل الخارجي لمصالح التأشيرة للقنصليات العامة الفرنسية في الجزائر.

الاتهامات بتلقي الرشاوي وعدم إرسال بعض ملفات طلب التأشيرة من طرف الوكالة لمختلف القنصليات، شاعت بعد إرسال رسالة قصيرة ونشر رسالة على الفايسبوك منسوبة بالخطأ لرئيس مصلحة التأشيرات بالقنصلية العامة لفرنسا في وهران، هي اتهامات باطلة تماما.

الإجراءات التي وضعتها TLS Contact لا تسمح في أي حال من الأحوال بوقوع هذا النوع من الاحتيال، وكل الطلبات التي تتسلمها الوكالة تنقلها تلقائيا إلى القنصلية العامة المعنية.

بعد التحقيق في ملفات الأشخاص الذين لم يحصلوا على تأشيرة، تبين أن الطلب قد تمت معالجته من طرف القنصل العام والذي رفض منح التأشيرة لأسباب مؤسسة طبقا لأحكام التنظيم المعمول به.

كما يجدر التذكير بأن قنصليات دول فضاء شنغن، وطبقا لأحكام المادة 20، الفقرة 3 من قانون التأشيرة، لم تعد تضع أي ختم على الجوازات منذ 20 نوفمبر 2015، تاريخ دخول نظام الإعلام الخاص بفضاء شنغن VIS حيز التنفيذ بشكل كلي في كل أنحاء العالم.

وعليه فإن القنصليات العامة لفرنسا في الجزائر ليست معنية بالأحكام المتعلقة بوضع أختام على الجوازات السفر.

آخر تعديل يوم 02/11/2016

أعلى الصفحة