تكوين حول الحرائق الغابية [fr]

قام خبيران فرنسيان، من 17 إلى 28 أفريل، بتأطير تكوين حول الحرائق الغابية بالمدرسة الوطنية للحماية المدنية ببرج البحري. تابع 12 متربصا من المديرية العامة للحماية المدنية هذا التكوين المنقسم إلى شطرين : خلال الأسبوع الأول تم العمل على برنامج افتراضي وخلال الأسبوع الثاني تم النزول إلى الميدان في غابة باينام، أعالي الجزائر العاصمة، للقيام بتمارين تطبيقية على الميدان.

JPEG

مع قرب فصل الصيف الذي يشهد حرائق غابية عديدة، يأتي هذا التكوين للاستجابة بشكل كامل لتطلعات الحماية المدنية في مجال تحضير عناصرها وعتادها، فمكافحة حريق غابي هو تدخل يصنفه المختصون على أنه عالي المخاطر ولا تنفع معه الارتجالية، ويتطلب إطارا عمليا محكما يتضمن عدة معطيات لا يجب إغفالها.

بالرغم من خبرتها الكبيرة في مجال الحرائق الغابية، إلا أن الحماية المدنية بحاجة إلى الحفاظ على مهاراتها في أعلى مستوى، ككل الوحدات العملية، لئلا تفشل في مهمتها. تسمح التمارين الافتراضية بالحفاظ على المكتسبات بتكلفة أقل والتمرن على مختلف التكتيكات المستعملة في التدخل، البرنامج الافتراضي الخاص بحرائق الغابات على مستوى المدرسة الوطنية للحماية المدنية والذي يتضمن 25 كمبيوترا، اثنان منهما يستعملان لقيادة مروحية "بومبارديي" محملة بالمياه وطائرة استطلاعية، هو فريد من نوعه في أفريقيا الشمالية وهو ثمرة عمل كبير من التعاون، تم تدشينه في مارس 2013 وهو من بين التجهيزات العصرية للتكوين، قررت المديرية العامة للحماية المدنية اقتناءه لتكوين عناصرها.

JPEG

عند انتهاء التربص، عبّر المكونان، النقيب باتريس تيسو والسيد جون جوزي بوركو من مصلحة الحرائق والإسعافات لمقاطعة بوش دو رون، عن رضاهما عن الوسائل المجندة للسماح بنجاح هذا التكوين المعقد والتقني.

هذا التكوين الجديد هو دليل جديد عن روعة التعاون التقني الموجود بين الجزائر وفرنسا في مجال الحماية المدنية ، الذي بدأ سنة 2014 بقيادة الكولونيل بيدرو رودريغز، والذي نجم عنه العديد من التمارين كذلك التمرين الافتراضي عن حادثة ترامواي والتكوين الخاص بالإنقاذ في المرتفعات المنظمان في جوان وأوت وسبتمبر 2014 بقسنطينة.

JPEG

آخر تعديل يوم 01/06/2016

أعلى الصفحة