تصريح رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي للصحافة عقب اللقاء الذي جمعه مع محمد العربي ولد خليفة [fr]

تصريح رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي للصحافة
عقب اللقاء الذي جمعه مع محمد العربي ولد خليفة

JPEG

لقد كان لي و لوفد أعضاء مجلس الشيوخ لقاء مع رئيس المجلس الشعبي الوطني للتعبير عن مدى أهمية العلاقات البرلمانية وما بين البرلمانيين.

لقد أمضينا البارحة مع رئيس مجلس الأمة اتفاق شراكة من أجل منتدى بين البرلمانين، وكان قد سبقني إلى ذلك زملائي من مجلسي الشعب الجزائري والفرنسي، أظن أنه مهم جدا لتحقيق أمور ملموسة ودقيقة ستقودنا لاجتماع تقييمي مع زملائنا من أعضاء الأمة، مع نهاية السداسي الأول من سنة 2016.

لقد تطرقنا إلى المغزى من زيارتي، فمنذ 16 سنة لم تُسجَل زيارة لرئيس مجلس الشيوخ الفرنسي. أردت أن أخصص أول زيارة لي خارج أوروبا للجزائر، لأن لها مغزى حقيقي بالنسبة لي، فالجزائر محاور حقيقي والعلاقة الخاصة التي تجمع فرنسا والجزائر تتجاوز كل الفوارق السياسية ويظهر هذا من خلال تشكيلة الوفد المرافق لي، فجون بيار شوفانمون، المتواجد هنا إلى جانبي يجسّد ديمومة هذه العلاقة، وهذا معبّر جدا. كما تطرقنا للأوضاع في المنطقة : كالمسألة الليبية وكل القضايا التي تجمعنا وهنا تكمن أهمية لقاءنا، جميعنا يعلم تضامن الجزائر مع مالي وكذا مع فرنسا التي ساعدت مالي بطلب منه منذ أكثر من سنتين، لابد أن لا ننسى ذلك. هناك أيضا في شرق المتوسط مسائل أخرى كسوريا، وقد ذكّرنا رئيس المجلس الشعبي الوطني بما سمعناه مسبقا : "لا يجب التدخل بل لابد من البحث عن أجندة مشتركة والمُضي نحو الحل". هذه هي المسائل التي تحدثنا فيها.

أود أن أشكر، كما قمت به البارحة، رئيس مجلس الأمة ورئيس المجلس الشعبي الوطني والشخصيات التي استقبلتنا والتي ستستقبلنا.

شكرا جزيلا

آخر تعديل يوم 10/09/2015

أعلى الصفحة