تصريح رئيس الجمهورية حول الوضع في مالي (2013.01.11) [fr]

السيدات والسادة،

تواجه مالي اعتداء من قبل عناصر إرهابية آتية من الشمال، حيث يعرف العالم بأسره، من الآن فصاعداً، شراستها وتعصبها.

إذاً وجود هذه الدولة الصديقة بالذات ، دولة مالي، اليوم في خطر، وكذلك أمن سكانها ومواطنينا أيضاً البالغ عددهم ستة آلاف هناك.

إذاً، استجبت باسم فرنسا لطلب المساعدة الذي بعثه رئيس مالي المدعوم من قبل بلدان غرب أفريقيا. وعليه، قدمت القوات المسلحة الفرنسية بعد ظهر اليوم مساندتها للوحدات المالية من أجل مكافحة هذه العناصر الارهابية.
ستأخذ هذه العملية الوقت اللازم. وبانتظام سأعلم الفرنسيين عن سيرها. وسيعطي الوزراء المعنيون ـ وزير الشؤون الخارجية بالاتصال مع الأمم المتحدة، ذلك أننا نتدخل في إطار الشرعية الدولية، ووزير الدفاع أيضاً ـ كل المعلومات المفيدة للجمهور.

أخيراً، سيعرض الأمر على مجلس النواب بدءاً من الإثنين.
على الارهابيين أن يعرفوا بأن فرنسا ستكون حاضرة هنا دائماً عندما يتعلق الأمر ليس بمصالحها الأساسية بل بحقوق السكان، سكان مالي، الذين يريدون العيش بحرية وفي ظل الديموقراطية.

وشكراً

آخر تعديل يوم 17/03/2014

أعلى الصفحة