تدشين مكاتب جديدة لكامبوس فرانس الجزائر - مفاتيح النجاح [fr]

PNG - 1.7 ميغابايت

إنه فصل الصيف، فصل الوداع. حل الهدوء على مكاتب كومبوس فرانس محلّ الصخب الذي تشهده اثناء عمليات الترشح، بعض الطلبة قدموا لإتمام ملفاتهم قبل الانطلاقة الكبرى.

مكاتب جديدة بالجزائر العاصمة

تم تدشين المكاتب الجديدة لفرع كامبوس فرانس الجزائر في شهر جوان بحضور الوزير لوران فابيوس، جاء فتح هذه المكاتب نتيجة النجاح المتزايد لدى الجمهور الجزائر. وكان ذلك فرصة لرئيس الديبلوماسية الفرنسية للتسطير على أهمية السياسة الفرنسية لاستقبال وتكوين المواهب الأجنبية وأيضا الدور الذي يلعبه كامبوس فرانس الذي يشكل حلقة من الحلقات الرئيسية في التعاون الثنائي في الميدان الجامعي.

اقتطع المعهد الفرنسي بالجزائر مبلغ 500.000 أورو من ميزانيته الخاصة من أجل تحويل المدرسة الابتدائية بحيدرة إلى مركز جديد لاستقبال الطلبة. صرح سيد أحمد الذي سيلتحق بجامعة نانسي تحضيرا لمسابقة المدرسة العليا للقضاء "تسمح لنا المكاتب الجديدة بوصول أسهل إلى المعلومة، فهناك قاعات مخصصة وأجهزة حواسيب، المكاتب واسعة وأكثر جمالية، وهناك امكانية لركن السيارات". كما سمحت الأشغال لقسم اللغة الفرنسية للمعهد الفرنسي بالجزائر بفتح فرع جديد من أجل الاستجابة للطلب المتزايد على دروس اتقان اللغة الفرنسية.

فرنسا، الوجهة المفضلة لدى الطلبة الجزائريين

يختار 90% من الطلبة الجزائريين في الخارج فرنسا كوجهة لهم، وهو اختيار طبيعي باعتبار العلاقات الاستثنائية التي تربط بلدينا والإرث المشترك المتمثل اللغة الفرنسية. في هذا السياق، تكمن مهمة كامبوس فرانس في الجزائر العاصمة وأيضا في عنابة وقسنطينة ووهران وتلمسان، في ضمان متابعة خاصة للطلبة الجزائريين الراغبين في الالتحاق بالجزائريين الذين يدرسون في الجامعات والمدارس الكبرى الفرنسية وتعدادهم 22.000. كما تقوم الوكالة بإرشادهم أثناء الاجراءات وفي اختيار تكوينهم وتوجههم نحو المنح الدراسية للاستحقاق وتساعدهم في تكوين ملفهم الخاص بالترشح وملف التأشيرة أيضا، وهذه مهمة أساسية، فكما لفت اليه الانتباه لوران فابيوس "الالتفات نحو الشباب هو إيمان في مستقبلنا المشترك".

آخر تعديل يوم 12/10/2014

أعلى الصفحة