بعثة تارا - البحث في حوض المتوسط من أجل الاستجابة لرهانات مشتركة [fr]

JPEG

تقوم السفينة الاستكشافية تارا برحلة استطلاعية في الحوض المتوسط من شهر ماي إلى غاية شهر نوفمبر 2014، تم إعداد رسوها في الجزائر بالتعاون بين تارا وسفارة فرنسا بالجزائر والمدرسة الوطنية العليا لعلوم البحر وتهيئة الساحل، تتضمن هذه البعثة جانبا علميا حول التلوث بالمواد البلاستيكية وجانبا تحسيسيا حول الرهانات البيئية العديدة المرتبطة بالحوض المتوسط.

يركز البحر المتوسط 30 % من الملاحة البحرية العالمية، فتتعدد الصعوبات المرتبطة بالتلوث القادم من الأرض، وتضغط على النظام البيئي البحري الضروري للشعوب وللحياة بصفة عامة. من بين هذه الملوثات، تواجد متزايد للمواد البلاستيكية في البحر واندماجها المحتمل في السلسلة الغذائية، وبالتالي في أطباقنا. إنه من المستعجل الخطو نحو حلول ملموسة كتطهير المياه وتسيير القاذورات وابتكار بلاستيك قابل للتفكك الحيوي وترقية السياحة المستدامة أو خلق مساحات بحرية محمية.

تتم دراسات علمية على متن تارا حول التلوث في البحر بالمواد البلاستيكية، بالتنسيق مع مختبر علوم المحيط لفيلفرانش-سيرمار (جامعة بيير وماري كوري والمركز الوطني للبحث العلمي) في فرنسا وجامعة ميشيغان في الولايات المتحدة. يشرح لنا الدكتور غابي غورسكي، مسؤول علمي في البعثة ومدير المرقب الأقيانوسي لفيلفرانش-سيرمار (المعهد الوطني للبحث اعلمي) "لقد أصبح هذا البلاستيك الطافي والذي تحمله الأنهار الكبرى التي تتدفق في البحر المتوسط جزءا من نظامه البيئي ويؤثر على كيمياء البحر".

بعد مرورها الأول سنة 2009 اثناء بعثة تارا للمحيطات، سترسو السفينة الشراعية في الجزائر من 9 إلى 12 سبتمبر 2014 للالتقاء بالجامعيين والعلماء وتشارك مهامها البيئية.

  • 9 سبتمبر : وصول تارا إلى ميناء الجزائر.
  • 10 سبتمبر : مؤتمر في المدرسة الوطنية العليا لعلوم البحر وتهيئة الساحل، على الساعة 10 صباحا، و استقبال الطلبة ابتداء من الساعة 14 زوالا على متن السفينة.
  • 12 سبتمبر : انطلاق تارا لمواصلة دراساتها العلمية حول تلوث البحر بالمواد البلاستيكية.

شركاء الرحلة الاستطلاعية تارا في الحوض المتوسط : Agnès B., Fondation Prince Albert II de Monaco, Fondation Veolia, IDEC, Serge Ferrari, UNESCO/COI, MedPAN, Surfrider Foundation Europe, Lorient Agglomération, Ministère de l’écologie du développement durable et de l’énergie, CNRS, AFP, Le Monde, RFI, France 24, MCD.

الشركاء العلميين : Observatoire d’océanographie de Villefranche-sur-Mer, CNRS, Université du Michigan, Université du Maine, Ecole Normale Supérieure, NASA, Université Libre de Berlin, Université Pierre et Marie Curie, IFREMER, Observatoire Océanologique de Banuyls, Université Bretagne Sud, Université Toulon Sud, Université Aix Marseille, Université de Corse.

الجمعيات المحلية و الجهوية المعنية : Expédition MED, Acquario di Cala Gonone, Réseau-Euro-Méditerranéen, Institut Océanographique Paul Ricard, Fondation Annah Lindt, EcoOcéan Institut

آخر تعديل يوم 10/09/2014

أعلى الصفحة