المعهد الفرنسي بقسنطينة يتدعّم بأقسام جديدة لتدريس اللغة الفرنسية [fr]

JPEG

الكلّ بقسنطينة يعرف بناية المعهد الفرنسي. هذا الخميس 9 جانفي، تتوسّع مساحته ببناية أخرى في الجهة المقابلة للبناية التاريخية، بحي بن ماليك عبد الرحمان، رقم 50، التي تحتضن المعهد الجديد للّغة الفرنسية، الذي سيتمّ تدشينه من طرف مدير المعهد الفرنسي بالجزائر، السيّد آليكسيس آندراس، مرفقا بالمسؤول الوطني لمعهد اللّغات وكامبوس فرانس، السيّد فابريس ريبار.

ستتيح الأقسام الخمسة الجديدة، المزوّدة بأحدث التكنولوجيات البيداغوجية، تلبية الطلب المتزايد على تعلّم اللّغة الفرنسية بقسنطينة والمناطق المجاورة.

بقربها من المعهد الفرنسي، ستشكل هذه الأقسام دعما إيجابيا لكلّ من يقصد المعهد، فما عليهم سوى اجتياز الحي للاستفادة من المكتبة التي تحوي 000 20 كتاب و نظام إعارة الكتب على الإنترنت ومن خدمات مصالح كامبوس فرانس وأقسام اجتياز امتحانات اللّغة الفرنسية والحديقة التي تتسمّ بالسكينة والهدوء وسط مدينة الجسور المعلّقة.

كما يمكّن طلبة المعهد ومدرّسيهم من الاطلاع على النشاطات الثقافية التي ينظّمها المعهد الفرنسي: عروض، حفلات، مؤتمرات، ورشات لتعلّم اللّغة في جو مفعم بالثقافة الفرنسية.

يتمكّن المعهد الفرنسي، من خلال هذه الأقسام الجديدة، من تحسين عروضه البيداغوجية ليجعل من تعلّم اللّغة الفرنسية متعة دائمة.

تتراوح نسبة المسجلّين في دروس اللّغة الفرنسية، على مستوى المعهد الفرنسي بالجزائر، من 30 إلى 40 %. شارك ما يقارب 000 12 مسجل في دورة تعليمية عام 2013 في حين سجّل 000 25 أنفسهم لإجراء امتحانات اللّغة. بالإضافة إلى تلبية هذا الطلب عامة، يقدّم المعهد الفرنسي عروضا متنوعة لتعلّم اللّغة الفرنسية وفقا لطلبات مراكز التكوين الجزائرية والجامعات والمؤسسات. وأخيرا، ستنطلق دورات تكوينية للصغار بالعاصمة خلال عام 2014.

JPEG

آخر تعديل يوم 06/03/2014

أعلى الصفحة