التعاون ناجح ومستقر [fr]

زيارة لوران فابيوس إلى الجزائر

نحن اليوم في مرحلة جد إيجابية في علاقاتنا هي الخلاصة الواضحة التي خرج بها لوران فابيوس من زيارته إلى الجزائر والتي دامت يومين من 8 إلى 9 جوان.

PNG

تسارع وتيرة التعاون

يمكننا معرفة الأهمية التي يوليها الوزير الفرنسي لهذه الزيارة من خلال تشكيلة الوفد المرافق له : كلود دوميزل وباتريك مينوتشي رئيسي مجموعتي الصداقة فرنسا الجزائر لمجلس الشيوخ وبمجلس النواب، بالإضافة إلى ما يقارب عشرين مدير شركة وعدة شخصيات سامية من وزارة الشؤون الخارجية.

الحوار السياسي، التعاون، الاقتصاد، العلاقات الانسانية والحركة ما بين الضفتين، تم مناقشة كل أبعاد خارطة الطريق الثنائية بدون طابوهات خلال المحادثات العديدة التي جمعت لوران فابيوس مع الوزير الأول عبد المالك سلال، ونظيره رمطان لعمامرة ووزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب، وكذلك أثناء المقابلة مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. أما في مجال التعاون فقد أفضت الزيارة إلى تدشين لوران فابيوس لمكاتب كامبوس فرانس الجديدة بالجزائر العاصمة.

عمل مشترك على الملفات الإقليمية

من بين الملفات العديدة التي تم تداولها أثناء المحادثات السياسية، كان لملف الأمن بالمنطقة أهمية كبرى لاسيما مع التطورات الحالية للأزمة في مالي والوضع المقلق في ليبيا وبصفة عامة مكافحة الإرهاب في المنطقة، ومرة أخرى فقد توافقت تحاليل الوزيرين الفرنسي والجزائري وأكدا عزمهما على مواجهة التحديات المشتركة، معا وبصفة متضامنة. ستتسنى الفرصة، أثناء انعقاد اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى المزمع عقدُها خلال أشهر، للحديث مجددا عن هذه النقاط الساخنة.

آخر تعديل يوم 12/10/2014

أعلى الصفحة