”التعاون في الطريق الصحيح“ [fr]

حوار مع بيار مونجان، الرئيس المدير العام للهيئة المستقلة لوسائل النقل الباريسية

PNG

أنت تدير الهيئة المستقلة لوسائل النقل الباريسية، التي تُعنى منذ ستين سنة بتسيير جزء مهم من وسائل النقل المشتركة بباريس. هل تعتقد أنّ نجاح هذه الهيئة يمكن أن يتحقق في الجزائر؟

يعود نجاحنا إلى فعاليتنا وجودة خدماتنا وقدرتنا على التطور وتنوع اقتراحاتنا وكذا النظام المدمج لمؤسستنا والذي يقوم على التنسيق بين مهن استغلال السكك الحديدية والهندسة التطبيقية والصيانة . هذه هي عوامل مؤهلاتنا في الجزائر: ميترو دقيق في الأوقات (99.8%) يلبّي توقعات زبائننا، مؤسسة ميترو الجزائر، القدرة على استغلال عدّة خطوط ترامواي على كامل التراب الوطني مع إمكانية تمديدها وقدرتنا على خلق تناسق بين كلّ عملياتنا بالجزائر.


لقد رافقت رئيس الوزراء الفرنسي جون مارك
آيرولت إلى الجزائر قبل أسابيع، ما هي حصيلتك حول استغلال الخطوط بالعاصمة وقسنطينة ووهران؟ هل لهيئة وسائل النقل الباريسية شراكات مع مؤسسات جزائرية؟

يمكن تلخيص الحصيلة في كلمتين: احترام كلّي للعقد الذي أبرمناه ممّا يعني توفير خدمات ميترو وترامواي بشكل يومي وفعال مع احترام الأوقات وبتأطير عمال مؤهلين. نعم، نحن نعمل مع شركاء جزائريين في تسيير الترامواي على غرار إيتوزا ومؤسسة ميترو الجزائر، وخلقنا أيضا مناصب شغل غير مباشرة بمناولة خدمات لشركات التنظيف والحراسة ونقل العمال مثلا.

هل تساهم هيئة النقل الباريسية في خلق مناصب شغل في الجزائر وتكوين اليد العاملة الجزائرية ؟

نعم، فالخطوط الثلاثة للترامواي وميترو الجزائر التي نسيّرها ساهمت في خلق أكثر من 2500 منصب شغل مباشر على قدر عال من التأهيل، 98% منها من جنسية جزائرية.

وكما قلت لوزير النقل، سنفتح بالجزائر العاصمة مركزا للتكوين في مهن النقل لتكوين الشباب الجزائري في مهن استغلال السكك الحديدية وصيانة وسائل النقل وبهذا نكون قد عبّدنا الطريق لنقل التكنولوجيا، التي تشكّل واحدة من التزاماتنا اتجاه الجزائر.

آخر تعديل يوم 17/03/2014

أعلى الصفحة