الاحتفال بذكرى 11 نوفمبر في وهران [fr]

JPEG

للاحتفال بذكرى هدنة كومبيانْي الأولى 11 نوفمبر 1918 والانتصار والسلم وتخليدا لذكرى الموتى الذين سقطوا أثناء ومنذ الحرب العالمية الأولى، يرأس السفير الممثل السامي للجمهورية الفرنسية في الجزائر احتفالا يوم الثلاثاء 11 نوفمبر 2014 على الساعة 11 صباحا بمقبرة البحيرة الصغيرة في وهران حيث توجد على وجه الخصوص جثمان جنود الجزائر وفرنسا وأمريكا والمملكة المتحدة، والتي لطالما احتوت على مربع ألماني.

هذا الاحتفال هو فرصة لتخليد ذكرى كل ضحايا هذه المأساة التي خلّفت مقتل 10 ملايين شخص، خصوصا أن هذه السنة تصادف مئوية اندلاع الحرب العالمية الأولى، ستشارك فيه السلطات العسكرية والمدنية الجزائرية وسفراء الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وألمانيا في الجزائر بالإضافة إلى وفد من قدامى المحاربين وتلاميذ جزائريين وممثلين عن الجالية الفرنسية.

يأتي هذا الاحتفال الذي سيتم تنظيمه في وهران مواصلة لحضور العلم الجزائري وحاميته في استعراض 14 جويلية الفارط في فرنسا، كما يأتي بضعة أشهر بعد الاحتفال بالذكرى السبعين لإنزال بروفانس بحضور الوزير الأول عبد المالك سلال. تحية خاصة يتم تقديمها لـ 175.000 جندي من الجزائر شاركوا في المعارك 26.000 منهم توفوا من أجل فرنسا، وكذلك لقدامى المحاربين الجزائريين الذين ساهموا 70 سنة من قبل في تحرير التراب الأوروبي والذين سيحضر وفد عنهم لهذا الاحتفال.

إن تنظيم مثل هذا الاحتشاد مؤشر هام للمصالحة في هذا اليوم المخصص للأخوة بين الشعوب وللسلم، كما تمناه السيد كادير عريف، كاتب دولة لدى وزارة الدفاع مكلف بقدامى المحاربين وبالذاكرة.

يسبق هذا الاحتفال، احتفالا أول بمقبرة مرسى الكبير.

آخر تعديل يوم 25/11/2014

أعلى الصفحة