إمضاء اتفاق يحدد نشاطات الشبكة المختلطة لمدارس الهندسة والتجارة [fr]

إمضاء اتفاق يحدد نشاطات الشبكة المختلطة الجزائرية الفرنسية لمدارس الهندسة والتجارة

في يوم الثلاثاء 6 أكتوبر 2015، أضت سفارة فرنسا في الجزائر ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي اتفاقا يحدد نشاطات الشبكة المختلطة للمدارس، لسنة 2015، على أساس الاتفاق الإطار الذي أنشأت بموجبه الشبكة المختلطة للمدارس في جانفي 2014. يأتي هذا الاتفاق لإضفاء صبغة رسمية للنشاطات العديدة التي تم القيام بها وبرمجتها بشكل مشترك طوال السنة، وتم الاتفاق على تمويل متساو لهذه النشاطات.

تضم الشبكة المختلطة للمدارس 16 مدرسة وطنية عليا و15 مدرسة تحضيرية جزائرية بالإضافة إلى 7 مدارس هندسة فرنسية، الهدف الرئيس للشبكة هو جعل المدارس العليا الجزائرية أكثر حرفية بفضل ربطها بشبكة مدارس الهندسة الفرنسية على أساس 9 محاور توجيهية :

  • تكوين المكونين والطاقم الإداري المكلفين بحرفية التكوينات في المدارس.
  • فتح فرع الهندسة المقاولاتية في المدارس.
  • التجهيز بالأرضيات التكنولوجية من اجل تكوين تطبيقي أولي ومتواصل ولتطوير نشاطات الدراسات والبحث والتنمية.
  • خلق فروع للمدارس من أجل تثمين نشاطاتها (تكوين متواصل، تسيير وتثمين الأرضيات التكنولوجية، تقديم خدمات في البحث وتحويل التكنولوجيا).
  • تنظيم وتأطير التربصات طويلة المدى في الشركات وتعزيز التربصات في المدارس.
  • تطوير تكوينات جديدة بالتعاون مع الشركات من خلال التكوين المتناوب للمهندسين.
  • إدخال نظام مرجعي للمهارات في شهادات المدارس وخلق أطوار دراسية مهنية.
  • تحويل المدارس التحضيرية إلى مدارس وطنية عليا.
  • رسملة الممارسات الحسنة وتعميمها من خلال الإفراق.

من خلال هذه التوجيهات، تم تحديد ثلاث طرق عمل : حركة التنقل الطلابية في فرنسا، التكوينات في الجزائر وتكوين المكونين في فرنسا.

تم خلق منح دراسية لمستوى "ماستر" للسماح للطلبة الجزائريين بتحسين مستواهم في فرنسا والقيام بتربصات في المخابر أو في الشركات. في سنة 2015، تم اختيار 16 طالبا للحصول على منحة لمدة تتراوح من شهرين إلى 9 أشهر. من بينهم طالبين سيحصلان في نهاية السنة الجامعية، تكميلا لشهادتهم الجزائرية، شهادة فرنسية بدرجة مهندس في الإعلام الآلي.

يتم تنظيم ملتقيات في المدارس الجزائرية للعمل على إفراق منهجيات التعليم والتعلّم الرامية لتمهين الطلبة ودعم المشاريع المبتكرة في إطار التقارب بين المدارس والشركات. تم تنظيم 5 ملتقيات خلال هذه السنة. يومي 11 و12 ماي، نشّط أربع خبراء فرنسيون ندوة دولية حول التفاعل في تربية المائيات - البيئة - الاقتصاد، دشّنها وزير الصيد الجزائري بالمدرسة العليا لعلوم البحر وتهيئة الساحل، وسيتم تنظيم 18 ملتقى وورشة مع نهاية السنة.

كما يتم تقديم تكوينات في المدارس الفرنسية لمكوني وتقنيي المدارس الجزائرية. تمت برمجة 9 تكوينات لسنة 2015 في ميادين مستهدفة ومتنوعة مثل خلق أرضيات تكنولوجية وتطوير فرع الهندسة المقاولاتية من أجل مرافقة المشاريع الخلاقة للشركات لطلبة المدارس الجزائرية العليا.

مع نهاية شهر نوفمبر 2015، يجتمع الطرفان الجزائري والفرنسي مجددا لوضع حصيلة نشاطات الشبكة وتحديد أفق العمل لسنة 2016.

آخر تعديل يوم 22/10/2015

أعلى الصفحة